شركة تطوير خدمات النقل التعليمي


لقد فوضت وزارة التعليم شركة تطوير التعليم القابضة لتطوير النقل المدرسي في المملكة العربية السعودية. ولقد بدأت الشركة بتطوير شركة تابعة لها تعنى بهذا الأمر أطلقت عليها اسم "شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي"، حيث ستتولى هذه الشركة الإدارة والإشراف على هذا المشروع. وتتمحور مهمة هذه الشركة التابعة حول توفير خدمات نقل مدرسيّ مريحة ومستدامة، ويمكن الاعتماد عليها لمختلف المستخدمين، مع رعاية خاصة للطلاب من مرحلة الروضة حتى الثانوية، وكذلك المعلمات. لقد وضعت وزارة التعليم أهدافًا ترنو إلى تحقيقها من خلال ترسية هذا المشروع على شركة تطوير التعليم القابضة. وتشمل هذه الأهداف تحسين الأمن والسلامة للطلاب والمعلمات في أثناء تنقلهم من المدرسة وإليها، وتحسين جودة أداء النقل المدرسي، ليضاهي ما هو معمول به في الدول المتقدمة، وتشجيع الابتكار في مجال المواصلات.
وسيتم تحقيق هذه المهمة عن طريق تحديد واعتماد وتكييف أفضل الممارسات العالمية (حسب الإمكان) في مجال النقل المدرسي بالتعاون مع مشغلين، وشركاء، وشركات استشارية، ومنظمات دولية تعنى بتطوير وسائل النقل. وتطمح شركة النقل التعليمي إلى إحداث نقلة نوعية في مجال النقل المدرسي. وسوف يستفيد من المشروع 600,000 طالبة من مرحلة الروضة حتى الثانوية.
كما ستضاعف الشركة عدد الطالبات اللاتي تنقلهن، وسوف توفّر خدمة النقل المدرسي للطلاب والمعلمات كمرحلة تجريبية تعمم لاحقا في جميع مناطق المملكة، حسبما أقرّه مجلس الوزراء في سبتمبر 2011 م.

ويمكن تلخيص الفوائد المتوقعة من هذا المشروع في النقاط الأربع التالية:

الجانب الاجتماعي والتربوي:
اطمئنان أولياء الأمور على سلامة أبنائهم والإسهام في تعزيز مقدرة الطلبة على التركيز على تحصيلهم العلمي.

الجانب الاقتصادي:
رفع إنتاجية عمل الآباء، حيث سيزاح عن كواهلهم عبء توصيل أبنائهم يوميًّا إلى المدارس، وسيكفيهم هدر المال على وقود مركباتهم.

جانب السلامة المرورية:
الحدّ من الاختناقات المرورية في الطرق العامة وحول المدارس، ومن ثمَّ ضمان سلامة المشاة طلابًا كانوا أو غيرهم القريبين من المدارس.

الجانب البيئي:
تقليل استخدام السيارات الخاصة للحد من التلوث البيئي.

معلومات

رابط المشروع :